الخميس، 18 ديسمبر، 2008

الهمسة الرابعة عشر ( تساؤل )





قدمان حافيتان صغيرتان تتحركان في ثقل ، يعلوهما ساقين كعظمتين تستشف نحولهما البارز من أسفل الثوب البالي ، تتخبطان في دلو معدني صبغه الصدأ بداخله ماء يترنح مع كل خطوة .
كانت تسير إلي جوار أمها تحمل دلو الماء- متأففة - في طريقهم إلي البيت كعادتهم كل صباح عندما تساءلت في سذاجة :
- أمي ، متى تدخل مياه الصنبور قريتنا؟
استدارت الأم استدارة خفيفة في شيء من الحرص وقد أقبضت يديها جيدا علي جرة الماء فوق رأسها وأجابت في شبه ابتسام :
- عندما تدخل الرحمة قلب سادتنا .
واستكملا طريقهما ...





تمت بفضل الله ،
شيماء زايد
18 ديسمبر 2008
العاشرة مساءا

هناك 28 تعليقًا:

موناليزا يقول...

الله عليكى
بوست مختصر ولكنه يحمل الكثير والكثير وخاصة ونحن فى الالفية الثالثة
دمتى مبدعة

مي القوني يقول...

لا
تسأل الظالم لماذا ظلم ؟!!

ولكن
اسال المظلوم لماذا سكت عن الظلم ؟؟؟

نجد يقول...

متى تدخل الرحمة قلب سادتنا

حبيبيتى شيماء اوجزتى فانجزتى

ولكن دعينى اتساءل

الى متى ننتظر دخول الرحمة؟

الوردة البيضا يقول...

السلام عليكم
جامدة جدا يا شيماء عاملة زي طلقة الرصاص مركزة وموجهة إلى الهدف. تسلم ايدك
بس للأسف لا حياة لمن تنادي يا عزيزتي!!

تحياتي لك

يوميات مصرية يقول...

المدونة جملية جداً
إبداع فى التصميم .......... إلى الأمام
khaled dubai tv

أحمد سالم سمره يقول...

معبرة حقيقة ... وتحاكي واقع أليم

واقع ضياع الرحمة من قلوب (الكبار)ـ
و
واقع خنوع(الصغار) ورضاهم دائماً بألا يغادروا القضبان التي رسمها لهم (الكبار)ـ
رسالتي إلى تلك الأم في القصة
لا تعلمي ابنتك الخنوع مثلك ... فالأمل في أمثالها
.
.
.
و نهاية بقول ... شكلنا داخلين على رباعيات ... بس قصصية
:)

غير معرف يقول...

نفسي أشوفك يا مصر
يا حبيبتي في كل عصر
بشيماء وإخواتها
منورة ومبسوطة
وتاج كل نصر

قلتي فأبدعتي ... والله ينور
ومنتظر حضور حفل التوقيعات :)

صانع مُغترِب

شيماء زايد يقول...

موناليزا

الالفية التالته!!!
اذن فلنختصر (:

مرور طيب حبيبتي الجميله

شيماء زايد يقول...

رفيقة الدرب الغريب

مي القوني

تحية لكل من لا يقبل الظلم

شيماء زايد يقول...

نجد

شرفتيني بزيارة اولي لمدونتي أرجو ألا تكن الأخيرة
كذلك انتي حبيبتي أوجزتي فأنجزتي.

ولنضم تساؤلك إذن إلي التساؤل القديم عل أحدهم يدرك الإجابه.

شيماء زايد يقول...

الفنانه الجميلة
الورده البيضا
قد لا تصيب طلقه واحده هدفها ، ولكن اعتقد أن سيل من الطلقات لن يخطيء (:

انتظر طلقتك القادمه (:
وانتظر تواصلك معي بشكل مباشر

شيماء زايد يقول...

يوميات مصريه

شرفت يومياتي الهمسية (:

ونحمد الله ان تصميماتي تروقك

شيماء زايد يقول...

د أحمد سالم

قليل الكلام كثير الملاحظه عميق التحليل
متابع جيد ومشارك كسول ،

قد تكون الرباعيه القصصيه الثانيه (:

لك مني كل احترام وتقدير

شيماء زايد يقول...

((:

تعليقك ايها الصانع المغترب جعلني أرد علي كل التعليقات رغم الارهاق الشديد

مصر أقرب لك مما تتصور ولكنك لا تري ذلك ، انها في دمائك يا صانع الحياة الهمام ويكفي ان بعدك جعل منك شاعر

دعواتكم وان شاء الله عما قريب .

zainab يقول...

أول زياره لى

شيماء البوست قصير بس المدلول بتاعه واضح

تحياتى

احمد يقول...

اسف جدا لكل هذا التاخير ولكن كثرة الاحزان هى مبررى !!!!
مازال قلمك يثور بحكمة كما عودنا
اتمنا لك الاستمرار فى نجاحك
احمد

الشيماء يقول...

مقطوعة جميلة شيماء تعزف على اوتار مشاعرنا لمسة انسانية راقية ..

جميل ان تسجلى تفاعلاتك الانسانية اولا باول دون التقيد بقالب ادبى معين ..

الى الامام حبيبتى شيماء

حنان الشافعي يقول...

حبيبتي شيماء طول عمري احس انك شايله هم الدنيا كلها بس بجد المره دي تفوقتي علي احساسك عملك اكثر من ابداع سهل وبسيط ومع ذلك عميق اسفه لغيابي عنك بس الظروف والله وما زلت مستنيه التقطيع ها اوعي تنسي ربنا يديملك نعمته وفي ابداع دائم وبجد وحشتيني ووحشتني ضحكتك الحلوه

assafo anaroe يقول...

سيدتي
صغيرة هي هذه الهمسة لكن رغم صغرها فهي عميقة الدلالة
سيدتي اجابت الام حينما تدخل الرحمة قلوب حكامنا بل كان عليها ان تقول حينما يفيق شعبنا من سباته العميق و ينتفض ضد الاستبداد و يثور ضد من يحاولون تجويعنا و تفقيرنا انذاك قد يدخل ماء الصنبور الى القرية و يتوفر كل طفل على حليب و تعيش شعوبنا في عيش رغد
لان بلداننا لا تنقصها الامكانيات كما يقولون بل ينقصها التوزيع العادل للثروات
مودتي

شيماء زايد يقول...

zainab

اول زياره واتمني ألا تكون الأخيره

كذلك تعليقك قصير وجميل ومدلوله واضح .

شيماء زايد يقول...

أحمد
كل الشكر لك ،الاحزان من صنع الانسان
يصنعها فتصنعه
وكذلك الأفراح ...
اتمني لك عدم الاستمرار في احزانك
تحياتي

شيماء زايد يقول...

الشيماء
ربما تترائي صوري كصورك القديمه ، ولكن صورك تبدو لي مرجعا
فانا اري من كتالوجك ما لا تدركينه
أري في نفسي قبل اي شيء

كل الشكر وكل الحب لك
ومره أخري "اصبري عليا ومتزعليش مني" (:

شيماء زايد يقول...

حبيبتي
انا شايله الدنيا بمرها وحلوها
وكفايه تكوني انتي من حلوها
اصل انا غاويه اشيل (:
تذوقك للعمل هو الابداع نفسه
متستعجليش علي التقطيع يا غاليه
وبجد وحشتيني انتي كمان

شيماء زايد يقول...

assafo anaroe

اخي الكريم
يسعدني زيارتكم الاولي لمدونتي المتواضعه
كما اووكد علي فكرة التوزيع العادل للثروات

ولكن الام اجابت عندما تدخل الرحمة قلب سادتنا،لا حكامنا
اتمني ان تصل للب فكرتي بهذا المصطلح
كل الشكر لك

تايه في وسط البلد يقول...

جميلة

الي الامام

شيماء زايد يقول...

تايهه في وسط البلد

تعليقك الاجمل

غير معرف يقول...

منطق جيل التيه الركون
ومنطق جيل الامل
متى ولماذا واين وكيف
يحمل غيث السما للناس
فيكون للظمان ريا
وللكبد الحران شفاء
وللقلب الزائغ هدى ورحمه
احسنت شدوا وهمسا فى هذه اللقطه الخاطفه

شيماء زايد يقول...

غير معرف
مازلنا نغزل الحلم بخيوط الامل علي نول الصبر