السبت، 11 فبراير، 2012

الهمسة الثلاثون " ورقتا لعب "



(1)

القلوب التي تطلعت إليها كانت تخشى عينيها القويتين، أنفها الشامخ، قامتها العالية..
وهي لم تتطلع إلا إليه، كل الأرقام المبعثرة لم تشغلها، كما شغلتها التفاتته الهادئة.

(2)

دائماً ما كانت تتوقف عند حدود التساؤل المكتوم، عن الصورة في جيب قميصه، والتي تقودها عيناه إليها دائماً، هل هي صورتها، أم صورة بنت الكوتشينة؟!

(3)

يتقن التفريق... تقدير الرهان.. واختيار الكروت الرابحة، وهي تهيم بانتصاراته.
كل الأوراق يطرحها على الطاولة.. تتزايد معه صور الكوتشينة، وهو يجيد اللعب بالبنات والجوكر.

(4)

لم تعد تهتم بالصورة في جيبه، فصورتها وبنت الكوتشينة سواء، لم تحتج كثيراً من الوقت للتعلم..
أضحت أكبر منافسة له علي الطاولة، واستهواها اللعب..

(5)

انتزعت صورته المحفوظة بعناية داخل حافظة نقودها، ووضعت بدلاً منها، ولد الكوتشينة.