السبت، 23 أغسطس، 2008

الهمسة السابعة ( ليتك أخبرتني )

اصطحبني إلي الإسكندرية المدينة الجميلة حيث يقطن بعض الأقارب استعدادً لنزهة في صباح اليوم التالي ،

كنت شغوفة بالآخر والمجهول منذ الصغر ، أردت رؤية عالم المخلوقات التي تشاركنا الحياة ؛أردت الذهاب إلي حديقة الحيوان .

داخل القطار لم يتحدث كثيرا وقد التصقت بالنافذة كعادتي أراقب المساحات الشاسعة ، وأتأمل السماء بلا زحام .

كنت أعد عمري علي أصابعي وكان كل ما يؤرقني أني لن أجد إصبع آخر للعام القادم ، لم أكن أدري أنني لن أجد الكثير .

- هل أخطأنا المحطة ؟

سألت متعجبة عندما نزلنا من القطار في غير المحطة المقصودة

- سوف نتناول الغداء أولا علي الشاطئ ، ثم نذهب لشراء بعض الأغراض قبل أن نكمل وجهتنا .

بعد الغداء اصحبني في سوق شاسع ،اشتري بعض الأغراض ثم بادر بالحديث.

-لقد تقدم عمر الشجرة أصبحت عجوز .

-عندما يتقدم العمر بالشجرة يزداد ثبات جذورها في الأرض .

-عندما تكون الجذور سليمة ولكن الجذور مريضة ومتآكلة.

-ولكن علي الشجرة أن تقاوم يا أبي لا بد أن يكون لها إرادة .

-إرادتها أعجز من إرادة الله يا ابنتي ، قد أصبحت عجوز ودب فيها المرض ، لعله حسن الختام .

وابتاع لي كوبا من عصير الفراولة التي اعشقها ، كنت أعلم انه يتحدث عن نفسه فشاركته الحوار بفصاحة طفوليه ، دون أن أدرك انه حقا ختام الشجرة .

واصلنا الطريق إلي وجهتنا ، استمتعت بالنزهة في اليوم التالي ومرت الأيام .

انقضي شهرين ثم انقضي الأجل ، كنت اجهل من استيعاب الرسالة في وقتها ، كما كنت أجهل من استيعاب إنها نوبة المرض الأخيرة ، لم استطيع ترجمة نظرة الإشفاق المكسورة في عينيه العميقتين وهو يحتضر .

أبي قد أخبرتني بنهاية الشجرة ، ولكنك لم تخبرني أين تجد العصافير الأمان .

ضاقت بي الأشجار، وقد أدمي قلبي الأعشاش الشائكة .

ليتك أخبرتني ، ولم تخبرني .

شيماء زايد

13 /8/2008

الثانية صباحا

السبت، 9 أغسطس، 2008

الهمسة السادسة (عندما يتطابق الكفان )


عندما يتطابق الكفان


لامس بسبابته سبابة أمه ثم فعل بإصبعه الوسطي مع إصبعها نفس الشيء ثم البنصر فالخنصر فالإبهام

ثم أطبق كفه مع كف أمه ، ولم تكن المقارنة في صالحه فكفه اصغر من كف أمه بكثير

فعل الشيء نفسه مع أبيه ، إلا انه ذهل عندما غاص كفه في كف أبيه وابتعد مذهولا ينظر إلي هذا العملاق الجالس أمامه .

ضحك الجميع من فعلته ، احتضنه جده ؛عندما كان أبيه يخفي سلسلة المفاتيح من أمامه حتى لا يعبث بها.

.......................................................................................................

فشلت كل محاولاته في إقناعهم برغبته في دراسة الفن بدلا من الطب ، لم تكن أمه تسمعه فقد كانت تردد عبارة واحدة : لقد تمنيت طوال عمري أن أراك طبيبا افتخر به .

أما أبيه فلم يريد أن يطيل الحوار حتى لا يتأخر عن موعد عمله .

وعندما يأس الحوار معهم ، تهدل رأسه علي صدره فأطرق في انكسار، ثم اقترب من أمه فأطبق كفه علي كفها فاحتضنه ، أصابعه فاقت أصابعها طولا.

كرر الشيء نفسه مع أبيه الذي كان مذهولا من تصرفه فلم يحاول إبعاد يده ، وعندما أطبق كفه علي كف أبيه تطابقا ، إلا أن كف أبيه كان كثير التجاعيد .

تعالت ضحكات الجد الذي كان مدثر في عباءته في احد الأركان ، وقد ظنوا من صمته النوم؛ فعيناه ضيقتان جدا حتى لا يستطيعون تميز كونه مستيقظ أم نائم .

عندها حمل سلسلة مفاتيحه ومضي قبل أن يختتم بعبارة "ما أنا بطبيب " .

تمت بفضل الله

6/8/2008 الثانية صباحا

شيماء زايد

الاثنين، 4 أغسطس، 2008

أنت والآخرين ( الجزء الرابع )

الرومانسية وأشياء أخري

أطلقت لفظة الرومانسية علي مدرسة أدبية تدعو للتمرد علي القوالب التقليدية للأدب

وتشجع التعبير عن الذات دون قيود فيعبر الإنسان عن مشاعره وصراعاته الداخلية

وذلك هو حد علمي عن الرومانسية في الأدب

ومع ذلك فالرومانسية مصطلح شاع استخدامه في الوقت الحاضر للدلالة عن رقة المشاعر وجمال الإحساس ؛

واختلف فيه الكثير معني ومضمون وتطبيق أيضا

الرومانسية خلق

سبق وعرفنا بداية استخدام لفظه الرومانسية في الأدب

وعلي صعيد آخر ربما تحمل عند البعض معني لا يرتبط بالأدب تماما وإنما بما هو عكس الأدب ولا أعنيه كفن وإنما كسلوك

فأصبحت الرومانسية ستار ومبرر للصحوبيه وهي بريئة من ذلك

وارتبط مفهوم الشخصية الرومانسية بسماع الأغاني المسماة "العاطفية " تلك التي تتشابه معانيها وكلماتها ومغزاها إن وجد لها مغزى

وأصبح من علامات الإنسان الرومانسي أن يكون هائم الطله زائغ العينين يحتضن وردة حمراء يضع في أذنيه سماعة ام بي ثري او فور- لن نختلف- ، كثير الدموع بعيد عن الواقع

عفوا هذه ليست رومانسية انه ادعاء وزيف للمشاعر ليس أمام الآخرين فقط وإنما أمام أنفسهم

انه استسلام لعالم خيالي يجمله ويزيفه الإنسان ليحياه بعيدا عن الواقع ويتمادي في هذا التزييف حتى يصدق كذبه ويهرب من ذاته حتى لا يري الحقائق

الرومانسية خلق هو من صميم الإسلام،كم تعلمنا من الرسول صلي الله علية وسلم الرومانسية الجميلة مع زوجاته ، كم تعلمنا منه العطف ورقة المشاعر مع أصدقائه ولو أحصينا ما استطعنا ،

ولكن ألم يكن هذا الخلق رومانسية بمصطلحات اليوم

انه قمة الرومانسية عندما تتشكل كخلق

وكم أري من الرومانسيين تفيض مشاعرهم فيسقون بها ارض الواقع ليعم الخير دون أن يكتبوا علي صدورهم عبارة "رومانسي طحن "، ودون الانعزال عن العالم فحلقوا بمشاعرهم وتركوا أرجلهم علي الأرض

ومن منا لا يتمتع بالرومانسية، جميعنا يملك قدر من المشاعر والعاطفة ولنتفق أن الرومانسية شيء نسبي ؛ وليكون تصنفينا عادل فالرومانسيين هم من يمتلكون قدر اكبر من حساسية العاطفة

وكل شيء يخرج عن المعقول يدخل في اللا معقول

كوني رومانسي لا يعني أني صيد سهل

هل أنت رومانسي ؟

هل تشعر أن رومانسيتك ضعف في شخصيتك ؟

عفوا الرومانسية منتهي القوة

قوة الحب والخير والجمال

قوة الفطرة الإنسانية الطيبة

قوة التسامي عن المادة المجردة

رومانسيتك وسام علي صدرك ، لا ثقل يحني ظهرك

لا تجعل نفسك مطمع للآخرين ، لا تشعرهم انك صيد سهل استنفاذ مشاعره

مثال: اندمجت مع صديقك بدأ يتفهم طبيعة نفسك الرومانسية فبدأ هو الآخر ينهل من مشاعرك

ويكثر من طلباته المعنوية والمادية

عذرا أنا رومانسي لا تعني أني أبله ، والأساس في العلاقات الناجحة تبادل العطاء

مثال آخر: قد يكون أكثر حدوثا س فتاة رومانسية ذات خلق ومبادئ

ص انسان عديم الضمير ، عندما يتبين له رومانسية س يضعها تحت تصنيف الصيد السهل

فيبدأ في التطفل علي مشاعرها محاول التلاعب بها وكأن رومانسيتها تجعل منها فتاة رخيصة

عذرا لا يجتمع الثمين والغث في إنسان واحد الرومانسية قيمة ثمينة

وكل قيمة تكمن داخلها قوة ألا وهي قوة الحق

والحق اسم من أسماء الله الحسني

الرومانسية والانعزالية

غالبا ما تصاحب الرومانسية فرط حساسية وتقلبات مزاجية

لا يتقبلها المجتمع

فينغلق الإنسان الرومانسي علي نفسه ويضع بينه وبين العالم ألف جدار

وهذا ما اسميه الانهزامية والانعزالية

أولا لا يتوجب علي الناس تحمل حساسيتك دائما وان أردت ذلك فأنت إذن أناني

ثانيا حاول التحكم في حساسيتك وانفعالاتك قدر المستطاع ، تعامل مع المجتمع بمرونة وتحدي

مرونة التعايش وتحدي غرس معانيك ومشاعرك القيمة داخل نفوسهم مع تقبل للآخر

الرفض والانعزال صخرة من السلبية تتحطم عليها القيم الايجابية الجميلة

كذلك يتوجب علينا ككل التعامل بثقافة مراعاة مشاعر الآخرين ، هذا التعبير الذي حذفناه من قاموس حياتنا

داخل صراعات الحياة اليومية

أنا رومانسي إذن أنا إنسان

كن رومانسي ولا تخجل فرومانسيتك دليل إنسانيتك

احمل الزهور لزوجتك ، ولا تخشي أن تتهم بالصبيانية

ليس عيبا تستره ولا شيء تخجل منه وكذلك المبالغة في الشيء تفقده قيمته

لا تقبل أن يجعل الآخرين من رومانسيتك موطن ضعف لاستغلالك

تقبل الرومانسيين من حولك وراعي حساسية مشاعرهم دون أن ترهق نفسك وتحملها فوق طاقتها

لا تسخر من رومانسية الآخرين وفرق بين الرومانسية والزيف والانحراف

اجعل شعارك احترم رومانسيتي لأنني جدير بالاحترام

اندمج في نسيج المجتمع واجعل رومانسيتك رسالة

اعلم أن الرومانسية خلق ودين وقيمة

كونك رومانسي يعني انك إنسان في زمن ندر فيه وجود الإنسان .