الأحد، 24 أبريل، 2011

وعاد الربيع ...



نعم العام الثالث من الهمس ...اكتمل عامي الثالث بالفعل في السابع من إبريل ، تري هل حقق الهمس صداه المعهود ...هل لهمساتي أن تبقي ...هل لي أن أكف عن الهمس لنبدأ مقطوعة البوح ،
نعم لم احتفل بعامي الثالث كعادتي
لم اغير من تصميم مدونتي أيضا
ليست هي مطحنة الحياه او عراقيلها فقد أعتدت الأمر ...وقنعت ان اللذه تكمن في السعي ... والسعي  لا يكون إلا بدافع الهمس المنساب من عمق الفكر الممزوج بالوجدان
رغم تقصيري في حق المدونة هذا العام ، إلا أن الأمر لا يزعجني كثيرا
وسوف أكسر عاداتي واغير تاريخ ميلادها ، وانتظر ميلاد جديد يرتبط بمرحله جديده ربيع اصنعه بنفسي ، ربيع لا ينتهي  إلا بربيع آخر .
قد صنعت مصر ربيعها ، "والورد اللي فتح في جانين مصر " خير برهان أن لا مستحيل وأن الأحلام دعائم الواقع وأساس القادم .
لذا سوف أظل أنسج الأحلام في واقع ...غير آبهة بأعداء الحلم ...ويكفيني أنني أسعي ...

شيماء زايد

هناك 8 تعليقات:

محمدعثمان جبريل يقول...

نعم التغيير لم يكن أبدا فى الشكل و ان كان من المظاهر الاحتفالية احيانا .. اول مرة ازور مدونتك .. اعجبتنى جدا لا الشكل فقط ولا الاسلوب ( وان كان رائع ) لكن افكارك العميقة التى تدفع للتأمل و الشعور
تقديرى

Electronic News يقول...

لذا سوف أظل أنسج الأحلام في واقع ...غير آبهة بأعداء الحلم ...ويكفيني أنني أسعي ...

ليس هناك من واقع بغير حلم... دمت مبدعة

شيماء زايد يقول...

محمدعثمان جبريل

الشكر لك للمرو الطيب
والكلمات الأطيب

خالص ودي

شيماء زايد يقول...

Electronic News

صدقت

دامت مشاركاتك الطيبه :)

غير معرف يقول...

( قالوا البلاغة الايجاز )كانت اخر كلماتى تعليقاعلى كلماتك البليغه المؤثره. وهمساتك رغم انها همس الا انهاروح تسرى فى النفوس فتحييها بالامل والعمل والربيع الدائم. اما هاجس الكف عن الهمس فأجزم انك لن تكفى عن الهمس ولن يكف الهمس عنك...كل ربيع وانت مبدعه ....احمدسعد

شيماء زايد يقول...

احمد سعد

اشكر كلماتك التي هي الأكثر ابداعاً علي الاطلاق

تحياتي

a.a.e يقول...

دائما يعود الربيع مع كل ابتسامة ترتسم على الوجوه أو تستشعرها النفوس ، لكنها ودائما تبقى رهينة بنفس صاحبها تنتظر أملا يحييها ...
دمت بكل خير.. وتبقى همساتك معبرة عما فى نفوسنا..يلازمها بوح من أرقته دروب الحياة .. مبارك عامك الثالث...:)

شيماء زايد يقول...

a.a.e

شكرا لك اخي العزيز
صدقت " تنتظر أملا يحيها "

دعواتكم ليكون عام مثمر